أرشيف

Posts Tagged ‘Messengers of Islam’

جلسة قهوة مع الله

لربما ييأس المرء من إيجاد وقت فارغ على أجندة الله لكي يجلس معه ويتحدث أو حتى يأخذ أوتوجراف على القرآن. ولكن، وبعد عناء شديد استطاع أحدهم مقابل الله وذلك لقربه الشديد من “أهل العلم” وتنصبه مركزاً قيادياً في الجماعات الإرهابية الإسلامية. وخلال نوم هذا الشخص- والذي سوف أسميه أحمد بغرض سلاسة السرد- جاءه قرص كرويٌ طائر بستمائة نافذة على الجزئيين الأعلى والأسفل من القرص. وصعد أحمد المركبة مبتهجاً وفي حالة من عدم التصديق، أهو في علم أم في حلم!.

البراق

وما أن صعد القرص إلى الأعلى ، باعتبار أن الأرض هي الأسفل، غادر الجميع المجموعة الشمسية على عجل. و بدأ أحمد باستجماع تركيزة و نظر حولة ليجد أشخاص يلبسون زياً أبيض؛ وسألهم أحمد من أنتم. عم الصمت أرجاء قمرة الركاب وبعدها رد أحدهم وقال نحن “ننقل فقط”، ولكن لا تخف فأنت سوف تذهب إلى رئيس رئيس رئيس رئيس و ظلو يقولون “رئيس” حتى ندم أحمد سؤالهم، وبعد أن وصل الشخص إلى العدد خمسائة ألف صمت.

وسألهم أحمد ولكن هذه المرة طلب جواباً مختصراً.

أحمد: أين نحن الآن ؟

الشخص: في منتصف مجرة درب التبانة.

وما أن وصلو إلى آخر مجرة درب التبانة وجدوا ما يشبه الشريط الحدودي. قال لهم الملك (العسكري)  من هذا الانسان ، فردوا وقالو هذا أحمد. فقال لهم الملك  يا مرحباً الله ينتظرك. وظلوا يتخطون النقاط الحدودية في جميع المجرات حتى وصلوا إلى الله.

اسبرسوا كون بانا

الله: أحضروا كأس قهوة أسبرسوا كون بانا لضيفنا أحمد.

أحمد: يالله أنت بعيد بعيد بعيد!.

الله: أقسم بنفسي أعرف ذلك جيداً.

أحمد: بس ليش؟ ليش كل البعد؟ ما تحبنا؟

الله: أنا بصراحة أريد راحة البال والبشر مزعجين جداً. أنا غلطت مرة وقلت لواحد جاء زارني أنه يقدر يصلي لي مرة وحدة بالكثير في حياته. و راح رجع للأرض و أمر الناس بالصلاة طول الحياة و سبب مشاكل لا حل لها.

أحمد: دقيقة بس لو تفضلت. أنت ما يهمك لو أحد يصلي بس لو أراد أحد أن يكون متعبداً فصلاة “واحدة” في العمر تكفي؟

الله: ايه.

لم يصدق أحمد ما سمعه، ولكن الله نفسه قال له هذا الكلام. ظل أحمد صامتاً والابتسامة الساخرة تعم أوجه الأشخاص ذوي الزي الأبيض.

الله

أحمد: طيب يالله أنا برجع و بحاول أقنع الناس بأن يأخذوا الدين بشكل أخف، وسوف أتقابل معك في الجنة بعد ما أموت.

الله: الجنة؟ مين قال أن فيه جنة؟ إذا مات الإنسان خلاص مات. أنا خلقتكم بهذه الخاصية. لا تزال أكاذيب الشخص الذي زارني حية في كوكب الأرض- قهقرة الله هزت المجرات القريبة منه.

أحمد: يعني ما فيه جنة؟ يعني أنت تقول أن علاقتي السرية مع مؤذن المسجد ما فيها مشاكل وأقدر أكمل في العلن.

الله: كمل في العلن ولا في السر ، كلكم بتموتوا! بس انتبه في أي بلد أنت تعيش، في خاصية التخلف العقلي لا يمكن تصحيحها في بعض البشر و في مناطق معينة.

شرب أحمد قهوته على عجل وودع الله وأثنى عليه ثناءً كبيراً. ولا يزال أحمد في حيرة، ولكنه تأكد من إيمانة وقرر بأن يكمل علاقته السرية مع مؤذن المسجد وبأن يكمل حياته الزوجية مع زوجته (ابنة عمة) وأبناءه الأربعة، وبأن يقوم بجلب المال من خلال تدريس المناهج الوهابية والدعوة الوهابية لرب الرمال.

الدعاة

وهكذا رجع أحمد إلى الأرض والابتسامة في وجهه. وظل يمارس كل الكبائر في دينة ولكن وفي ذات الوقت يدرس ويدعو لهذا الدين.

و أضيف في قائمة الدعاة إلى دين رب الرمال شخص يدعى أحمد.

 

ملحد أرض الرمال

Advertisements

طاعة الله و براجماتية الأنبياء

أكتوبر 22, 2012 أضف تعليق

مع اقتراب موعد ذكرى محاولة ابراهيم نحر ابنه اسماعيل كالشاة، فإنه تراودني تساؤولات عن ما كان سيفعل ابراهيم باسماعيل بعد قتله. هل كان سيشويه و يأكله امتثالاً للحلم الذي جعله يرمي بإبنه على الأرض و يعد العدة لقتله. و لكن القصة هذه تبين ضعف تركيب القصص – نعم أعني تركيب – بحيث أنه لا يمكن لعاقل تصديقها. فالدليل عند إبراهيم ، مثل باقي الأدلة الدينية، هو رؤيته للحلم الذي لم يره أحد غيره،  فالدليل لم يعد دليلاً و أصبح أضوحكة مثل باقي القصص و الأدلة الدينية. فالناظر إلى قصة السيد إبراهيم سيعلم بأنه شخص مضرب نفسيا مثل بقية الشخصيات الدينية، أو أن فعله كان خرافة و اسطورة مثل الطير الأبابيل.

كل هذا السرد يؤدي بنا إلى سؤال واحد:

هل طاعة الله أم براجماتية – البراجماتية تعني بأن الغاية  تبرر الوسيلة- الأنبياء هي ما أدى إلى القصص الخرافية الدينية؟

الأنبياء كما يتم وصفهم لا يكتفون بصفة النبوة، بل هم أشخاص يريدون التحكم بالبشر، فالنبوة تجعل  لهم متبعين وبعدد قليل جداً،و لكن هم يريدون معجزات تجعل جميع  الناس ترضخ لهم. إذا، الأنبياء كان لهم هدف صريح و التحكم بالناس و جلب أكبر عدد من المتبعين، و طريقة جلب المتبعين من الأدلة الاعجازية المكذوبة و المغلوطة كانت الطريقة لفعل ذلك. و لكم في قصة محمد مثال عندما عرضت عليه قريش الحكم و لكنه رفض لأنه أراد حكم العرب. و القصص الخرافية في الأديان الإبراهيمية التي تري العالم بأن كاتبها شخص صاحب أهواء اجرامية و يريد التحكم بالعالم – و إن كان العالم صغير بالنسبة  له و الذي هو جزء من الشرق الأوسط الحالي.

إذاً أعزائي، رب الرمال الموقر وجد لغاية في نفس يعقوب و يوسف و موسي و بقية الرهط المتعارف عليهم بالأنبياء بغرض التحكم بالعالم. و مع كل المحاولات الجادة في تنفيذ ذلك بالدليل الموثق و المكتوب في كتب الأديان أمامنا، إلا أن الانسان المتحضر كسر خرافة رب الرمال و أنبياءه المعاتيه إلى الأبد. مع هذا الاستنتاج الجميل، أدعو القراء المسلمين الذين لا يجدون سوى الشتم لمحتوى هذه المدونة العلمي فإنني أذكرهم بأن مواضيع هذه المدونة مترابطة و سلسة أكثر من كتاب محمد و أحاديث الاستاذ البخاري. و لا أجد في نفسي غضاضة بأن أكون أول الكافرين.

ولو سمحتم: لا تقتلوا خرفان كثير هالعيد، جربوا شوية دجاج و ديك رومي مثل “الثانكسجيفينج” عند الأمريكان….  كثرة أكل لحم الخرفان يؤدي إلى الإدمان على وضع نساء منقبات على الحجر في الطريق السريع، و في بعض الحالات يؤدي إلى القيام بعملية تجميل لأنف بحجم البطاطا.

ملحد أرض الرمال

قانون تجريم النقاب … الإسلام أم الحياة

يونيو 14, 2012 أضف تعليق

لقد سرني خبر قرأته على موقع الأخبار الفرنسية ،فرانس 24، بطرد سائحات سعوديات لرفضهن خلع النقاب لضباط الحدود و الذي أدى إلى ارجاعهن على طائرة الخطوط القطرية التي أقلتهم إلى مطار ديغول في باريس. إذا كان هذا  الخبر غريب بالنسبة لك عزيزي القارئ، فاستوجب عليك قراءة هذه التدوينه بتمعن لعلك تعود للعقل السليم.

منذ أن قرأت الخبر و أنا في حيرة من أمري باحثاً عن الأسباب الداعية لهؤلاء الأشخاص إلى السفر إلى الغرب السافر الفاجر حيث أنهن سوف يكونون تحت الأنظار إذا لم يظهروا بمظهر المجتمع. و الذي يدهشني أيضاً هو أن طيران الإمارات و قطر و غيرها تعرض تصويراً مسجلاً للركاب الأجانب قبل دخول البلد و تخبرهم بأن مجتمعاتهم محافظة و عليهم عدم لبس الملابس القصيرة في الأماكن العامة. فكيف للنقيض بأن يكون حراماً و نحن لا نسمح لهم بأي شيء. و كيف ذلك و الأخبار ملئت عمداً و قصداً بقوانين تجريم النقاب التي تبين قوانين هذه الدول الأوروبية.  و أرجع إلى شعوري بالسرور بقيام فرنسا بطرد المنقبات بحيث أنهم يريدون تنظيف بلدهم من الأديان القبيحة المتسخة بخرافات العصر البرونزي و شهوات و غيرات ذكور ذلك العصر اللعين الذي لا يزال يداهمنا بتخلفه إلى يومنا الحاضر.

فبعد شعوري بالفرح فإنني أتمنى انتشار هذا القانون الجميل في كل العالم و بأن يتسم بتأثير الدمينو لكي نبدأ العيش في بلدان بشرية على أقل تقدير. و لكل من يقول لي هاجر، فإنني سوف أرد بأن هذا هو أملي و مبتغاي و لكنكم أنتم و دينكم النجس من أدى بسمعتنا إلى أن تتدهور و تلامس الأرض في كل البلدان التي نود الهجرة إليها و يعود السبب إلى تمسككم بدينكم الذي لا يصلح لأي وقت و يتقيد به إلا جاهل أو مختل عقلياً.

ملحد أرض الرمال

الفتوحات الإسلامية.. بأي حق

يونيو 3, 2012 أضف تعليق

كنت أتحدث مع بعض الزملاء و خرج من أحدهم تساؤل حاول التمهيد له بالصلاة على صلعم و مدح رب الرمال مدحاً عظيماً. ثم أتى بالقول عن عدم إمكانية وجود أي دليل -و إن كنت لا أصدق بدلائل صلعم- عن الدولة المدنية. و لم يتوقف عن هذا التساؤل، بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك و سأل عن مدى صحة الغزوات الإسلامية من حيث المبدأ أصلاً.  و كان لسان حالي يقول، معي هنا شخص على وشك الإلحاد إن لم يكن جديد الإلحاد و يحاول إدخال من هم حوله بتجربته. و لم تكن أجوبة  أسئلته صعبة أبداً، حيث أنها معروفة ،و لكن لو رأيت الزميل المسلم الذي كان معنا و الحيرة في عينيه لعلمت لماذا هذا الدين دين فاشل مثل بقية الأديان الإبراهيمية.

الغزوات الإسلامية كانت إحدى أكبر الأدله على فشل المنطق البدوي الإسلامي و عدم قدرته على الاقناع – و الحروب الصليبية لا تختلف في هذا المضمون أيضاً. فعندما تلجأ للعنف من أجل إيصال رسالتك فأنت تؤكد فشلك التام في اقناع حتى أقل الناس حنكة و ذكاءًا بهذه الرسالة و لم يتبق أمامك إلا منطق السيف لكي يتبعوك.  و هذا يتبين في شروط هذه الغزوات التي تشترط بأن يدخل جميع أهل تلك القرية/المدينة إلى الإسلام أو دفع الجزية أو إلى القتال.  فكيف بأشخاص يمارسون أنشطتهم اليومية و من ثم يدخل على بلدهم بدو يعرضون منطق لا يصدقه الطفل ، و من ثم يقومون بالتهديد بالشروط الثلاثة لكي ينشر هذا “الدين العظيم”. هل ما زلتم تصدقون بأن رب الرمال يخير الناس . هذا النوع من التخيير يشبه تماماً من يضع مسدساً مصوباً إلى رأسك و يقول أعطني كل مالك و بعد ذلك يحاول اقناعك بأنك كنت مخيراً ما بين إن تعطي مالك أو لا.

هل بعد كل هذا تلومون الغرب إن أراد أن يكسر شكوتكم متى استطاع نظراً لكونكم سفاكين جزارين متى تمتعتم بأدنى درجات القوة. الغرب رءاكم عندما اشدت شوكتكم و دخلتم أراضيه مدججين بالسلاح و هذه الخيارات التعجيزية. هل عندما استعمركم الغرب فعل مثل فعلتكم؛ و الجواب هنا بلا و إلا لما بقيتم على هذا الدين البدوي إلى يومكم هذا. و إلى يومكم هذا لا يستطيع الدعاة إلى أبوب جهنم الدفاع عن هذه الغزوات البربرية ، و لا يزالون مستمرين في غسل عقول الأجيال الشابة العربية.

ملحد أرض الرمال

خواطر صيفية

أبدأ كتابتي هنا بخواطر ذات نكهة صيفية ؛ و أجاركم رب الرمال من الصيف الذي هو طبعاً نفحة من نفحات جهنم الحمراء.  و أنا الآن أتساءل ، هل كان يعلم رب الرمال  بأنه وضع بيته في أحد أشد المناطق حرارة في العالم و أقلها موارد زراعية و جعلها مرتعاً لانعدام التطور الحضاري؟. ألم تفكر يوماً  بأن العلوم لم تزدهر إلا عندما يعيش الناس حول مصاب الأنهار و الأماكن الخضراء. هل قام علماء العرب و الذين كانوا ملحدين بالغالب في مكة أو المدينة حال قيامهم باكتشافاتهم ، أم أنهم كانو يقطنون أماكن أخرى.

لا يفكر المسلمون إلا بربط الأبحاث العلمية بتخاريف صلعم و قول “لقد أثبت علماء الغرب” كل أربع ساعات.  كل هذا  يدعم -بشد الدال- جهل رب الرمال بمن يدعمهم  هو في العشي و الآصال. رب الرمال يكره الكفرة الذين يسكونون الأماكن الخضراء المليئة بالماء كبلاد فارس و الروم. ألا يتضح للقارئ بأن رب الرمال يحمل صفات شخص بدوي يعيش في الصحراء و يحقد على من يعيش في الأماكن الجميلة الغنية. ألم يتضح لكم بأن الرمال تمثل في شخص بدوي في كل جيل من إبراهيم إلى محمد. ألم تتفطنوا إلى كون كل من أتى بكلام منزل من رب الرمال هو بدو قبليون من نسل واحد لا يعرفون سوى الصحاري و يكرهون جنات سبأ و يتغنون بزيتون فلسطين و بقر و سنابل مصر. و لن أنسى “الأعناب” التي شغلت بالهم و أنهار الخمر و اللبن التي يمنون بها أصحابهم و متبعيهم إضافة إلى مبتغاهم الأول و هو النساء ذوات الصدور الكبيرة كما وصفهن صلعم في كتابه إلى قريش.

كل هذه الخواطر مرت في ذهني بعدما ذهبت لأشتري كوباً من القهوة  يوم الخميس-الذي هو عطلة رسمية هنا- قبل منتصف اليوم بدقائق قليلة. و لكن أتت المفاجئة عندما طلبت و رد على العامل الفلبيني و هو يقول بلهجة مهترئة “هذا قفل ماكينة قبل صلاة بربع ساعة بس فيه عصير بارد”!. و لمن لم يفهم ما قاله هذا الشخص فسوف أفسره أنا كما فهمت الكلام؛ المحل سوف يقفل للصلاة بعد ربع ساعة من و صولي و هم قد أطفئوا سلفاً جميع آلات القهوة الحارة ،الإسبرسو، لكي يتسنى لهم طرد جميع الزبائن قبل الآذان بدقيقة و إقفال المحل بدون أية معضلات. لم أتوقع من شركة أمريكية أن تسمح بمعاملة الزبائن بهذة الطريقة، حتى في مملكة الرمال المهترئة . لماذا لم يتركوا الآلة تعمل و يقفلون الأبواب قبل الأذان بخمسة دقائق ، ففي ذلك الحال سوف أكون متفهم بعض الشيء. بالفعل هذا الموقف ركز إلحادي بشكل لا يدعوا للشك سبيل أبداً. دين صلعم هو دين القطعان التي تتمنى ما يتمناه أهل الرمال في حياتهم الدنيويه و يفعلون كل ما يستطيعون لكي يحصلوا عليه بعد وفاتهم. يالها من حياة مهدره.

ملحد أرض الرمال

الوعي الغائب

كم مرة ترى العرب و المسلمين يجزمون بكل ما لديهم دعماً لقضية و بعد أن تمضي السنين ترى الأشخاص أنفسهم يدافعون بنقيض ما  كانوا يقولون في الماضي. ألم تسمع يوماً بفتاوى تحريم الصور و بعد ذلك ترى صور أهل اللحى في كل مكان. ألم تسمع يوماً بتحريم التليفزيون و بعد ذلك ترى قنوات أهل اللحى في كل مكان و حتى بالـ “اتش دي”. ألم تسمع  و ترى يوما فيصل القاسم يشرح انعدام المصداقية للإعلام (مثل الجزيرة و العربية) في العالم العربي و الآن هو يهاجم سوريا بنفس الإعلام الذي شرحه. ألم تسمع محمد حسان ينادي بالمعتصمين في التحرير قبل تنحي مبارك بالعودة إلى بيوتهم و هو الآن يشيد “بالثوار”. ألم تسمع يوماً حكم الديميوقراطية عند السلفيين و الوهابيين و تراهم الآن يدافعون عن الديموقراطية لتعطيهم ما يريدون. هل وجب أن أكمل في طرح الأمثلة ، أم أن الصورة اتضحت لكم بهذه الحقائق القليلة من واقع العرب اليوم.

لماذا يتناسى و يسامح الجمهور هذه الزمرة من المنافقين و الكاذبين و المتلونين ، يسأل مراقبون. إنه الولاء المطلق و المقيد لحريات الأفراد ، الذي بدوره يجعل الجمهور  يؤول و يلتمس الأعذار لهؤلاء الكاذبين. لكنك لا ترى هذا الغباء الجماعي في المجتمعات المتقدمة إلا في المجموعات المتدينه و المصدقه للخرافات الأخرى – و هذا بالأغلبية و ليس بالإجماع. ألا ترون أننا دائماً نعود إلى عبودية الدين المقدسة و المحصنة من كل شيء  لتكون سبباً و اضحاً لاضمحلال مستوى العرب على كل الصعد.  و لكن ما هو مهم معرفته هو لماذا لا يعتذر هؤلاء الأشخاص عن أفعالهم المتناقضة عياناً ؛ و إن رجعت  فسوف ترى أن الدين متناقض أصلاً و لا يتساءل العباد المساكين يوماً عن هذا التناقض، و ذلك لأنهم مجرد “عبيد”. و كل الداعاة على أبواب جهنم من أهل اللحى يزعمون بأن العبودية لرب الرمال هي الحرية المطلقة لأن البديل هو العبودية للبشر-و لا يوجد غير هذين الخيارين .

كل هذا الاستهتار بالعقول سببه تربية الناس على العبودية المطلقة و التي أدت إلى عدم قدرتهم على التفكير بدون وصاية أو حتى التساؤل إلا فيما هو مسموح به فقط. إن حررت نفسك من عبودية رب الرمال فلن تعود عبداً أبداً. جرب الحرية و ستكون مقدر أقدارك و سيد قرارك.

ملحد أرض الرمال

مستقبل الدول العربية

يجب أن نعرف أن ما حدث و يحدث في الدول العربية ليس مخطط مؤامرة  أو تلاعب من المخابرات الغربية في النتائج. بهذا لا أقصد تدخل حلف النايتو و أميركيا في ليبيا و سوريا و غيرها، و لكن أقصد نتائج إعطاء هذه الشعوب حرية الرأي و الاختيار و اتخاذ القرار. و ذلك لأن هذه الشعوب تأخذ من الدين ترياقاً لها، و تسأل أي جاهل يخرج على شاشة التلفزيون عن كيفية فعل أي شيء و يطلبون منه إرشادات لإرضاءً لرب الرمال. هذه الشعوب إن أعطيت الديموقراطية فإنها ستختار الثيوقراطية الدكتاتورية الدينية.

في ليلة الأمس و بدون أي مقدمات كنت أشاهد برنامج القاهرة اليوم، و الذي يعرض على قناة اليوم في شبكة أوربت، و كانت آخر فقرة تحتوي على  مقابلة مع النائب في مجلس الشعب محمد أبو حامد عن الدين و السياسة. و يجب على القارئ هنا معرفة أن أبو حامد حفظ كتاب محمد و تعلم الدين بحذافيره و هو اليوم ليبرالي.  و إذا بأبو حامد هذا يذهب يمنة و يسرة ليفسر الأسباب خلف وجود أغلبية دينية في البرلمان حتى عقب على الحرية في الإسلام ، و التي كنت قد كتبت عنها سابقاً. فما كان إلا أن طار النوم عن عيناي و أبيت إلا أن أكتب عن الخرافات التي حاول أبو حامد نشرها؛ و على الرغم من ليبراليه إلا أنني لن أترك خانة الإجابة فارغة.

زعم أبو حامد بأن الأمانة التي ذكرها رب الرمال و أبت كل “الخليقة”،إن صح التعبير، رفضت الأمانة و التي تعني أصلاً الحرية. و أتى الإنسان المعاصر لكي يأخذ بالأمانة أو الحرية و إن كنت أعلم أنهما ليستا مترادفتين. الوقوف على هذا الكلام مطلوب و ذلك لأنه قال بأننا مخيرين في الأعمال و حتى في العبادات، و هذا الذي جعلني أقول ما فائدة و مغزى حروب محمد و أتباعة و من تلاهم و ما هي أهدافها. أترك الجواب لكم. و لكن ما أردت إيصاله للقارئ هو أن الشعوب الإسلامية في هذا الزمان لا زالت تصدق بأن الأرض و الجبال ، و هما جزء  من بعضهما، قد سؤلا و فكرا و جاوبا بعدم قبول الحرية أو الأمانة. هل فكر مسلم في هذا الهراء يوماً، أو حتى علم ما هي آلية تنفيذ الجبال لهذه المهمه ناهيك عن آلية تفكير الجبال و أخيراً بالجواب بـ “لا”  لصعوبة هذه المهمة. كل شيء يتحدث و يفكر و يعقل و ينفذ مثل الإنسان في دين محمد؛ هل هذا افتراء مني أو من محمد؟ من يأتي لي بعقل الجبل أو مكان منطقه أو حتى مكان تفكيره. الكرة الأرضية في الإسلام و الأديان الإبراهيمية عموماً هي مثل مسلسل كرتوني بشخصيات دموية قاتلة ديكتاتورية، و أنا لا أزايد في هذا أبداً.

هذا الدين أمره غريب جداً. الشجر يتكلم و النمل يتكلم و السماء تفكر و الهدهد يتكلم ، و حتى أعضاء جسم الإنسان سوف تتكلم و “تفتن” على صاحبها لمصلحة رب الرمال.  الإسلام عدو الحرية و قاتلها و هو يدعي بأنه حامي حماها. فكيف للشعوب العربية بأن تحلم بمستقبل حر و هم يتجرعون كميات مميته من مضادات الحرية.

ملحد أرض الرمال