أرشيف

Posts Tagged ‘المرشد’

المسلمون – حالات من انفصام الشخصية

يوليو 24, 2013 أضف تعليق
شهر رمضان

مباركة خاصة لرب الرمال بمناسبة حلول منتصف رمضان

 

في البداية أود بأن أهنىء رب الرمال بمنتصف شهر رمضان – هابي نصف رمضان انفيرسيري. وبما أن رب الرمال جعل أهم شهر عنده في سنة قمرية تتغير الفصول التي يأتي بها هذا الشهر، وكلنا يعلم أن رب الرمال الموقر ملىء بالحكم والمعرفة التي لا نفهمها نحن المتعلمون من البشر، فنحن نشعل له الألعاب النارية ابتهاجاً بقرب انتهاء شهره الثقيل على البشرية هذا.

المسلمون يظهرون أعراض غريبة عندما تتحدث معهم عن أي موضوع بشكل منطقي؛ فالمنطق عندهم متعدد الشخصيات ومتلون بألوان تفوق أعدادها تلك التي في شاشات ريتنا -في منتجات شركة آبل- وتتغير تقريباً  بالتزامن مع فصول السنة القمرية. فعلى سبيل المثال موقف المسلمين من الإخوان المسلمين، هم متباينون حول دعمهم في مصر ويدعمون إرهابهم في سوريا بكل ما أوتو من قوة ومال. وفي ذات الوقت تجدهم يطردونهم ويسجنونهم  ويمنعونهم من ممارسة العمل السياسي أو العادي في دول الرمال الخليجية. وتجد اسرائيل تدعمهم في سوريا بنفس دعم حماس لهم ولكن إسرائيل تريد إبادة حماس وحماس تريد إبادة إسرائيل بعد إبادة محور مقاومة إسرائيل في المنطقة أولاً. وتجد الإخوان ومصر ودول الرمال الخليجية تدعم القاعدة ولكن يمنعون القاعدة من العمل في أراضيهم بل ويحاربونهم. ومن منكم لا يتذكر ما حدث لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب فلا يتكلم في السياسة. هذا الموقف يزداد عتهاً وغباءً عندما تضيف إلى المشهد استضافة دمشق لحماس عندما كانت منبوذة في العالم، ورد حماس الجميل بالغدر والخيانة من أجل أشياء تبين غدرهم وحقارتهم.

الإخوان المنفصمون

الإخوان المنفصمون

وبعد كل هذا التخبط والغوغائية تجد المسلمين يدعمون أصحاب اللحى والكذب والتفاهه. فهل هو انفصام في الشخصية أم أعمال شيطانية لم يتجرأ ابليس نفسه بالاقدام عليها نظراً لمبادئه التي تمنعه من فعل ذلك؟ يسأل مراقبون.

ملحد أرض الرمال

Advertisements

نظرية المؤامرة

ديسمبر 14, 2012 أضف تعليق

تكثر في الآونة الأخيرة ادعاءات المسلمين بأن الليبراليين و العلمانين يكيدون لحكم الإسلاميين الجدد المؤامرة؛ و هي مؤامرة مع الغرب الكافر الذي يفعل الأهاويل بالمسلمين و يقوم بالمنكرات جهاراً نهاراً من غير خوف من رب الرمال. ولكنهم لا يذكرون أبداً بأن المؤامرة الفعلية الواضحة وضوح الشمس من قبل الإرهابيين في ليبيا و سورية مع بلاد الكفر و الفجور، و لا يذكرون مؤامرة و غدر الخرفان المسلمين مع الغرب بصفقات رخيصة-دراهم معدودة. و لكنكم أعزتي لا تفهمون، فالإسلاميون حلال عليهم الغدر و الكذب والتآمر، فهم في نهاية المطاف كلاب النيتو و أميركا المخلصين. وأما عن كل من يقاتل هؤلاء الخونة، فأصفهم بأشرف مواطني البلدان العربية .

نظرية المؤامرة الإسلامية هي حيلة العاجزة و حجة البليد كما يحلو للخرفان المسلمين وصف أعدائهم. فهم يرسلون برقيات تهانئ لإسرائيل و يأتي “مستر كارتر” ليقابل الشاطر. هؤلاء الخونة وقانتهم الخنزيرة هم من تآمر على أراضينا العربية و باعوها لغرض ارضاء أسيادهم. و لولا انتشار التخلف و الجهل  بين العرب و المسلمين عامة بسبب دين الإسلام، لما ضعنا و تهنا. لو كان لنا شعب مثقف واع و راق لما استطاع جهلة القوم و أذلته بالتآمر في وضح النهار و لما استطاعوا ملئ حافلاتهم بالخرفان للحشد متى أرادو.

الخنازير المسلمون

و كرسالة أخيرة لكل من يريد أن يترك قطيع التخلف هذا ، إليكم هذه المقوله:

يعرف الرجال بالحق و لا يعرف الحق بالرجال

ملحد أرض الرمال