الرئيسية > منوعات > الملحدون

الملحدون

و أنا جالس أستمتع بإجازة العيد الوثني للمسلمين – عيد الأضحى- رأيت كثيراً من كتابات المسلمين و ردود أفعالهم على الملحدين ، و كثيرٌ منهم ما هم بعارفين. الردود تتراوح من المرتفع الجوي المعهود بمقولة “أنت أصلك قرد” إلى الجو المعتدل بقول “يعني الكون جاء هكذا صدفة” و أخيراً بالمنخفض الجوي “أنت مريض نفسي و شكل واحد متدين اغتصبك”. ويجب أن لا ننسى تكرار “والعياذ بالله” بعد ذكر لفظ الملحد و الدعاء و الابتهال بأنواع الأمراض و أليس الصغيرة في بلاد العجائب. الرد العقلاني الوحيد الذي مررت به كان نكتة على أن الكائن الغير مرئي لا يمكن الأخذ بكلامة على محمل الجد بأن الأكسجين غير مرئي فالملحدين لا يؤمنون بوجود الأكسجين.

و لكنني واصلت البحث عن تعريف المسلمين تحديداً بالملحدين، فسرني ما رأيت و أضحكني كثيراً. وددت بأن أشرحه قبل تنصيصه و لكن أريدكم أن تضحكوا معي؛ و للعلم فإنني أخذته منقولا من منتدى بعدما قلت كتابات المواقع العربية الإسلامية المعترف بها كموقع زغاليليو و العباقرة الآخرين.

الإلحاد نوعان:
إلحاد أكبر وإلحاد أصغر

فالإلحاد الاكبر :
الذي هو الميل عن الإسلام كله إلحاد أكبر مخرج عن الملة كإلحاد الشيوعيين والمشركين ومن ضاههم

والإلحاد الأصغر :
لا يخرج من الملة كالإلحاد في بعض الأعمال كقوله تعالى (ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم) أي بمعصية صغرى والكبرى أشد وأعظم

و أكثر ما أضحكني هي الرغبة الجامحة لمشايخ المسلمين بتقسيم جميع الأشياء  والأحكام لأصغر و أكبر و نسوا بأن بين الأسود و الأبيض درجات كثيرة من الرمادي. طبعاً، تعريف الإلحاد الأكبر يبين الغباء المطلق لهؤلاء، فالشيوعيين و المشركين ملحدين إلحاداً كبيراً – عفواً أكبر.  أما عن الإلحاد الأصغر فلا يستطيع أحمد شوقي أو حتى سيبويه شرح الجمله المكتوبه أعلاه- لعلها تكون إعجازاً علمياً يبهر الغرب في المستقبل.

و بعد هذا البحث ذهبت لأجد الفتاوي و أجوبتها لعلي أرى كيف يجاوب العلماء الفطاحل عن بعض أسئلة الإلحاد. و بدون مقدمات إليكم المقطع الكوميدي الثاني:

وأما سؤاله عن الله تعالى وفعله قبل خلق آدم وحواء والسموات والأرض.
فالجواب: أن الله تعالى أخبرنا عن خلق السموات والأرض، وعن خلق آدم، وعن خلق القلم الذي كتبت به مقادير الخلائق، وأخبرنا عن وجود الملائكة والجن قبل خلق آدم، فالواجب الإيمان بذلك، والسكوت والإمساك عن الغيب الذي لم يطلعنا الله عليه مع الإيمان بأن الله تعالى هو الخالق والخلاق العليم، وأن الخلق صفة من صفاته، ثابتة له سبحانه كسائر صفاته، ولا يتوقف ثبوتها على وجود هذه المخلوقات التي نعلمها، بل لم يكن الله تعالى معطلاً عن صفة الخلق، لكنه لم يخبرنا عن مخلوقاته، فنؤمن بما أخبر ونسكت عما عداه.

فنستنتج من ذلك أحبتي بأن السؤال عن الملحدين من الغيبيات التي فرضها علينا الشيوعيون و دارون و ماركس وغيرهم من المشكرين الصهاينة الضآلين -آمين. فهؤلاء الرهط ، المسمون بالملحدين، سبب وجودهم الوحيد هو ليتم جمعهم مع بقية الفرق الضالة لتضخيم عدد المسلمين الذي بلغ مليار ونصف بناءً على آخر التعدادات. ولم أكد أجد استنتاجاً آخر بعد قراءة ردود فتاوى المسلمين غير أن المسمى الآخر للملحدين هو شياطين الإنس و طرق الوقاية منهم هي ملازمة أهل العلم. و لعلي أترككم مع هذه لتفكروا قليلاً، هل طريقة البقاء على الإلحاد هي ملازمة أهل الإلحاد أم العيش في مجتمع مسلم جاهل؟

ملحد أرض الرمال

 
Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: