الرئيسية > سياسة > كيفية فك الحجب عن الفكر

كيفية فك الحجب عن الفكر

أولاً، و لا أخفيكم العلم بأنني من مملكة الرمال التي تحجب الوصول إلى متع الحياة البسيطة مثل التعرف على الناس من الجنس الآخر حتى و لو لغرض الصداقه ، لأنها و العياذ برب الرمال دائماً تؤدي للجنس البغيض. هذه أول مرة أفكر في أن البلدان العربية و الإسلامية هي من تتشرف بالصدارة في معرفة مجموعة كبيرة من الناس بأن شخصين ، و هما العريس و العروسة، سوف يمارسان الجنس لأول مرة في حياتهما بعد حفل الزفاف. طبعاً نحن نعرف آلية الزواج في هذه البلدان و للأسف قبل أن تفعل أي شيء يجب أن تعرف أمماً بأفعالك. و بالطبع سوف يرد شخص ما و يقول؛ و في الغرب يحصل نفس الشيء ، و لكن الرد يكون بأن الأشخاص المعنين لم يستأذنوا من أحد عندما أرادو أن يقوما بإقامة علاقتهما. و هذا هو مربط الفرس، ففي مجتمعانتا الوصاية تكون المرحلة لكل أعمالنا؛ و لهذا مجتمعاتنا متفككه جداً.

سيكون ظنك خاطئاً إن خطر ببالك بأن الحجب الفكري يقتصر على الأمور الأسرية و العلاقات الاجتماعية مثل الزواج؛ بل إنها ترقى إلى ما هو أعلى من ذلك مثل المناظرات العامة في قاعات الجامعات و المسارح و على وسائل التواصل. فلن يحدث أبداً في مملكة الرمال ، ما دام علمها كما هو الآن ، مناظرة بين ملحد و مسلم و شخص اعتنق البوذية مثلاً. هذا الشكل و التركيب من المناظرات يمكن رؤيته و تخيل مخرجاته في دول مثل دول أوروبا الغربية و أمريكيا الشمالية نظراً لأنها دولا مدنية علمانية. و لكن ما أثار انتباهي بأن هناك من الشعب التونسي المتنور من يستطيع التكلم عن الدين ،كما أدون هنا ،على التلفزيون مع وجود شيخ رمالي بدون أي قتل. و لكن هذا سوف يتغير لأن تونس بدأت تأخذ المنحنى الموزي القطري السلفي، و ليس السعودي لأن بن علي هرب إليها.  فبدلاً من التوغل في الوضع التونسي  وجب التوقف خلف النقطة المهمة و هي أن البلدان العربية و الإسلامية التي تظن أنها حصلت على الحرية بعد “ثوراتها العظيمة” و هي تتخذ من إهانة الأديان جريمة تعاقب فهم بالفعل واهمين.

فكيفة فك الحجب للمجتمعات التي تتخذ من الوصاية ماءً و هواءً لها هو تحكيم الدولة المدنية العلمانية ،و لا يوجد أي شيء غير هذا الحل لأنه الوحيد الذي يعطي مجالاً للتعبير و للتفكير طبعاً. فالدول الإسلامية ، أو التي تجعل الدين المادة الثانية أو الأولى من دستورها ،و هذا إن كان لها دستور أصلاً، هي دول فاشلة في إعطاء حرية التعبير و لكم في مقر قناة الجزيرة – قطر بالعبري- عبرة و درس.

و أخيراً سوف أترككم مع خريطة العالم ، و التي تبين الدول العلمانية باللون الأخضر و الدول غير العلمانية باللون الرمادي. و لكم الحكم على الدول الخضراء و الرمادية من حيث الثقافة و الاقتصاد و العلم و التصنيع و الانتاج و ما خفي كان أعظم.

ملحد أرض الرمال

Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: