الرئيسية > منوعات > قصة الخلق الإبراهيمية 2

قصة الخلق الإبراهيمية 2

إنها قصة أرهقت العالم و دفعته دماً و مالاً و حضارات  و عقول و علوم، و أدت إلى استبدال العلوم و الفلسفة بـ”علوم الدين”. إنها قصة الخلق الإبراهيمية.

في مضمون هذه القصة محاولات فاشلة للإجابة على أسئلة الناس و استفساراتهم، فمن شاهد فيلم اختراع الكذب(The invention of lying) لفهم ما أريد قوله هنا. أهم ما يجب معرفته عند القيام بالمقارنات هو التزامن و التماثل، و إلا  لما أصبح للمقارنة أي مغزى.  أول و أهم المعطيات لفهم وجود قصة الخلق هذه الآن هو المستوى الثقافي و العقلي و الخلقي للبيئة التي خرجت منها. فلو خرجت هذه القصة من اليونان ، أم الديموقراطية، لما وجدت إلهاً واحداً فقط. ولما رأيت قصصاً لشيطان يوسوس للناس. إذاً، نحن نستنتج بأن أي شخص يستطيع العودة بقصة الخلق إلى أولاد سام.

أولاد سام

إنهم بدو غير متعلمين ، و رعاة للغنم ، و يؤمنون بوجود مخلوقات غير مرئية -مثلما كان العرب قبل صلعم يؤمنون بالجن.  هؤلاء لو وجدو اليوم في مبدأ المقارنة المذكور أعلاه لأودعوا المصحات النفسية بناءً على تصرفاتهم وعلى  أقل تقدير سيتم إرساهم إلى محل للرعاية و التأهيل الاجتماعي. إنهم لا يملكون الصفات التي ستجعل متدين اليوم بأن يجعلهم قادته الآن لو رآهم في الشارع.

فالبدو هؤلاء يعيشون بنظام “كلنا على قدم رجل واحد” و لوننا واحد و كل أمرنا واحد. و كما هو موجود في مقدمة ابن خلدون في وصف البدو بأن الصحراء لونها أصفر ليس فيها أخضر. و من أراد أن يتحقق فليذهب إلى أي بدوي و ليسأل عن حرية الرأي و الموضوعية و عصيان أمر أمير القبيلة. فكل هذه المعطيات و الصفات ساهمت بشكل مباشر في تشكيل الأجوبة عن أسئلة الوجود و التي بدورها شكلت قصة الخلق الإبراهيمية.و بناءً عليها بقي معنا طاعون الأديان و سرطان رب الرمال.

ملحد أرض الرمال

Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: